جديد الموقع

معالجة الأدوات و الآلات

 

 معالجة الأدوات و خدمات التعقيم

تعد المعدات الطبية و الآلات الجراحية من الأدوات الضرورية للعناية بالمرضى، و مع ذلك فقد تؤدى هذه الأدوات إلى انتقال العدوى بالممرضات المجهرية بسبب إعادة استخدامها، و ذلك إذا لم تتم خطوات إعادة المعالجة من تنظيف و تطهير و تعقيم على أكمل وجه. و نظراً لتواجد الأغلبية العظمى من الممرضات المجهرية في المواد العضوية العالقة و الأقذار المرئية، فإن عملية التنظيف تعتبر أول و أهم خطوات معالجة الآلات. و قد تنتشر العدوى في حالة الفشل في التخلص من هذه الأقذار عن طريق التنظيف، و من ثم تؤثر عملية التنظيف على كفاءة ما يليها من عمليتي التطهير أو التعقيم. 


و تشمل إعادة معالجة الأدوات الطبية ثلاث مستويات: 

  1. التنظيف.

  2. التطهير.

  3. التعقيم.

 

و تعرف هذه الخطوات أو المستويات إجمالاً بعملية إزالة التلوث. و تعرف عملية إزالة التلوث بأنها تلك العملية التي يتم خلالها التخلص من الممرضات المجهرية و القضاء عليها بحيث تصبح المعدات آمنة لإعادة استخدامها. 

 

 ينبغي القول أن المستويات الثلاثة لا يتم الوصول إليها في كافة الأدوات و المعدات، بل يتم اختيار المستوى المطلوب حسب درجة خطورة الأداة، و هو ما يعرف باسم تصنيف سبولدينج، الذي وضعه الدكتورإيرل سبولدينج Dr. Earl Spaulding في متنصف ستينات القرن الماضي، و الذي سنتعرف عليه بعد قليل.
تصنيف سبولدينج لمخاطر انتقال العدوى من المعدات
 تنقسم احتمالات انتقال العدوى من المعدات الطبية إلى ثلاث فئات، و يساعد تقسيم الأدوات و المعدات إلى أحد الفئات التالية على اختيار المستوى الأمثل اللازم للتطهير أو التعقيم من أجل حماية المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية. 

منخفضة أو عديمة الخطورة: 
يكفي أن يتم تنظيف و تجفيف الأدوات التي تلمس الجلد السليم (مثل: سماعة الطبيب) أو البيئة المحيطة (مثل الحوائط والأرضيات والأسقف والأثاث والأحواض .. الخ). و لكن قد يتطلب الأمر التطهير إذا استخدمت هذه الأشياء لمرضى ضعيفي المناعة أو مرضى مصابين بمرض شديد العدوى أو تلوثت بالدم أو سوائل الجسم. 

متوسطة الخطورة: 
 هي تلك الأدوات التي تحتك بالأغشية المخاطية أو الأجزاء غير السليمة من الجلد، و لكنها لا تخترق الجلد أو تصل إلى الأجزاء المعقمة من الجسم، و ينبغي أن يتم تنظيفها ثم تطهيرها بمطهر ذي مستوى عالٍ. تتضمن هذه المعدات أجهزة التنفس الاصطناعي و المناظير المرنة و مناظير الحنجرة و أنابيب القصبة الهوائية و أدوات قياس الحرارة، و غير ذلك من الأدوات و المعدات المشابهة. 
مرتفعة الخطورة:
 هي الأدوات التي تخترق الأنسجة المعقمة من الجلد بما في ذلك تجاويف الجسم والجهاز الدوري. و تعتبر هذه الأدوات على درجة مرتفعة من الخطورة لارتفاع احتمالات انتقال العدوى بها إذا كانت ملوثة بأي ممرضات مجهرية قبل اختراقها النسيج. لذلك يجب أن يتم تنظيفها أولاً ثم تعقيمها. 

من أمثلة هذه الأدوات: الآلات الجراحية و الأدوات التي تدخل الرحم و القسطرة التي تدخل الأوردة و الأنسجة التي تتم زراعتها و ماشابه ذلك. و يتحكم تركيب و تصميم الجهاز في تحديد نوع التعقيم أو التطهير المناسب للجهاز أو الآلة (كيمائي – حراري). 

الأدوات الأحادية الاستخدام: 
هي الأدوات التي تستخدم لمرة واحدة، حيث تخضع لمستوى معين من التطهير أوالتعقيم أثناء تصنيعها و يتم استخدامها لمرة واحدة ثم يتم التخلص منها، و من أمثلة ذلك القفازات و الإبر و المحاقن و خوافض اللسان.